تجربتي مع نظام أندرويد

أحبّ أحكي عن نظام “أندوريد” من الشركة العملاقة “قوقل” في أوّل تدوينة لي

نظام أندوريد مثل ما يعرف الأغلبيّة هو نظام مفتوح المصدر (الشفرة متاحة للجميع بدون قيود الملكيّة الفكريّة)، بالتالي هذا الشيء ساهم في إنتشاره وإقبال الشركات عليه “مجّاني ومدرّ للأموال”. شفنا النظام كبداية في أجهزة الهاتف، وانتشر فيها بشكل كبير ومخيف وعكس كل التوقّعات اللي قالت إنه راح ينتشر ويصير أقوى في بداية 2014 واللي اتضّح لنا إن هالشيء صار فعلاً، بس قبل 2014 بأربع سنوات تقريباً. و مو بعيد إنه يتصدّر القائمة في 2011.

بعد شهرة النظام، صار متوفّر على أجهزة التابليت “الأجهزة اللوحيّة” بشكل كبير بعد. بالإضافة لوجوده على أجهزة الـ MP3 وأنظمة الملاحة في السيّارات. وقرأت عن توافر آلة غسيل بنظام أندرويد على فكرة!

بداية:
في 2005، اشترت قوقل شركة صغيرة إسمها “أندرويد” مقرّها في كاليفورنيا بالولايات المتحدّة. بعد كذا بدأت قوقل تشتغل على النظام بمساعدة أشخاص مهمّين بهالمجال، وأبرزهم بالطبع: Andy Rubin. وتم الكشف عن نظام أندرويد في 21 أكتوبر 2008، ووقتها قوقل نشرت شفرة النظام للعالم أجمع تحت رخصة “أباتشي” الخاصّة بنظم البرمجيّات الحرّة مفتوحة المصدر “وحتى الإحتكاريّة بالمناسبة”. وأوّل إصدارات النظام كان رقمها 1.6 والمسمّاه “Cupcake: جميع أسماء إصدارات أندوريد هي أسماء حلويّات!” وكانت في 20 أبريل 2009 واللي البعض يقول إن التاريخ هذا هو بداية أندوريد الفعليّة. استمر في القراءة

Advertisements